وكالة قاسيون للأنباء
  • الخميس, 20 يونيو - 2024

بلدة حمورية في ريف دمشق تواجه خطر الإصابة بأمراض مرتبطة بتلوث المياه

بلدة حمورية في ريف دمشق تواجه خطر الإصابة بأمراض مرتبطة بتلوث المياه

تشهد بلدة حمورية الواقعة في ريف دمشق أزمة حادة في مجال المياه، إذ يضطر سكانها إلى شرب مياه ملوثة وضارة بصحتهم. فالشبكة المائية في البلدة، والتي تعود لعام 1960، قديمة جداً وتعاني من أعطال متكررة منذ أكثر من 14 عاماً.


وفق تصريحات رئيس المجلس البلدي زياد غنافر، فإن شبكة المياه الحالية غير صالحة للاستخدام لأنها ملوثة بمياه الصرف الصحي. لذا يتم تزويد البلدة بمياه من آبار سطحية ضحلة لا يتجاوز عمقها 30 متراً، وهذه المياه هي الأخرى غير صالحة للاستهلاك البشري بسبب ارتفاع نسبة النترات فيها. ووصف غنافر هذه المياه بأنها "مسرطنة وغير صالحة للاستخدام".


وأشار غنافر إلى أن محافظة ريف دمشق خاطبت مؤسسة المياه لحل هذه المشكلة، إلا أن ذلك لم يتحقق بسبب عدم توفر جهة مانحة لتمويل استبدال الشبكة القديمة. وتقدر تكلفة هذا المشروع بنحو 5 مليارات ليرة سورية.


وإلى جانب أزمة المياه، تعاني بلدة حمورية أيضاً من نقص في محولات الكهرباء وتعطل في شبكة الاتصالات والصرف الصحي. وقد وافقت المحافظة على مشروع بقيمة 231 مليون ليرة لتعبيد وإصلاح الطرقات خلال هذا الصيف.


ويحذر رئيس المجلس البلدي من خطورة استمرار هذه الأوضاع على صحة المواطنين في البلدة، داعياً محافظة ريف دمشق إلى التدخل السريع لحل مشكلة المياه.