وكالة قاسيون للأنباء
  • الاثنين, 22 أبريل - 2024

الخوذ البيضاء: هجمات النظام تقتل المدنيين وتخطف فرحة رمضان

الخوذ البيضاء: هجمات النظام تقتل المدنيين وتخطف فرحة رمضان

قاسيون_متابعات

قالت مؤسسة الدفاع المدني السوري "الخوذ البيضاء" إن استمرار قصف النظام وروسيا والقوات الموالية لهما يهدد حياة المدنيين في شمال غربي سوريا، ويقوض الواقع المعيشي الصعب، ويهدد العملية التعليمية من خلال استمرار استهدافها المدارس، وتحول طقوس الفرح في شهر رمضان ولحظات انتظار العيد إلى مآسي وأحزان لعشرات العائلات.

وأكدت أن الهجمات الصاروخية التي شنتها قوات النظام استهدفت مدينة سرمين بريف إدلب الشرقي، يوم الاثنين 1 نيسان، أوقعت ضحايا في صفوف المدنيين أغلبهم أطفال ونساء، وذلك استمراراً لسياسة القتل التي ينتهجها النظام عبر إرهابييه دون أي رادع، وغياب تام للمحاسبة، أو أي خطوات، ونحن جادون في وقف هذه الجرائم التي ترتكب بحق المدنيين وحمايتهم منها

وبحسب المؤسسة، استشهد طفل وامرأة وأصيب 10 مدنيين، بينهم 5 أطفال وامرأتان، بجروح بعضهم خطيرة، في حصيلة لا نهائية لقصف صاروخي لقوات النظام استهدف الأحياء السكنية في سرمين شرقي إدلب، ومنطقة السوق، ومدرسة عبدو سلامة (خارج أوقات الدوام)، وقرب المرافق الصحية في المدينة، الاثنين 1 نيسان، بنحو 20 صاروخاً على المدينة، وتسبب الهجوم أيضاً بوقوع ضحايا، وأحدث أضراراً كبيرة في منازل وممتلكات المدنيين، وفي مدرسة عبدو سلامة المستهدفة.

ويأتي هذا الهجوم اليوم في وقت تتزايد فيه وتيرة الهجمات الصاروخية والمدفعية والانتحارية باستخدام الطائرات المسيرة لقوات النظام، حيث تعرضت بلدة البارة، مساء أمس الأحد 31 آذار، لقصف صاروخي من قبل قوات النظام مما أدى إلى إلحاق أضرار بمنازل المدنيين.