وكالة قاسيون للأنباء
  • الأربعاء, 28 فبراير - 2024

النظام السوري يدرس رفع أسعار الأدوية المفقودة

النظام السوري يدرس رفع أسعار الأدوية المفقودة

قاسيون_متابعات

تدرس وزارة الصحة في النظام السوري رفع أسعار بعض أصناف الأدوية المفقودة التي يصعب تأمينها نتيجة لزيادة تكاليف المواد الخام وارتفاع سعر الصرف الرسمي.

وزعمت الوزارة أن رفع أسعار بعض المواد مرة أخرى يهدف إلى تأمينها وحتى "لا يلجأ المواطن إلى شراء الأدوية المهربة أو الأجنبية بأسعار مضاعفة".

وأشارت إلى أن " هناك بعض الصعوبات في استيراد المواد الخام التي تدخل صناعة الأدوية وكذلك مسألة تكاليف المشتقات النفطية والطاقة وغيرها من الصعوبات في عملية إنتاج الأدوية.

تحدثت المصادر عن وجود انقطاعات في العديد من أنواع الأدوية. ما يصل إلى 20 ٪ من الإنتاج، موضحا أن هذه الانقطاعات "ليست كبيرة بعد، لكنها تتزايد يوميا".

وأكد عدد من الصيادلة أن هناك انقطاعات في بعض أنواع الأدوية عالية الجودة والعالية التكلفة عانت بعض العناصر، حيث تم توزيعها في شكل "حصص إعاشة".

وكانت شركة "تاميكو" التي تعمل في المناطق التي يسيطر عليها النظام السوري، قد رفعت أسعار بعض الأدوية، مثل حب السيتامول وبعض الأدوية الالتهابية بحسب ما كشف عنه عضو مجلس نقابة الصيادلة محمد نبيل القصير.

ونقلت صحيفة "الوطن" الموالية عن مدير الشركة فداء علي قوله إنه لم يتم رفع سوى علامة" سافيلسكين " التي تدخل في علاج الأمراض الالتهابية في الجهاز التنفسي العلوية تم الضغط على السيتامول إلى 1200 ليرة بدلا من ألف ولم ترفع الشركة أي عناصر أخرى.

وأكد عضو مجلس إدارة نقابة القصير أن أسعار الأدوية التي تنتجها شركة "تاميكو" أعلى من الأدوية التي تنتجها مختبرات القطاع الخاص.

 وأشار إلى أن عدة مختبرات بدأت تطالب بتعديل أسعار الأدوية لتتناسب مع سعر صرف الدولار الرسمي، في وقت كان هناك نقص في بعض الزمر