الاتحاد الأوربي يتعهد بدفع 23 مليون يورو لتونس

تونس (قاسيون) - وعد الاتحاد الأوروبي، يوم أمس الاثنين، بتعزيز دعمه للاقتصاد التونسيّ، خصوصاً في القطاع السياحيّ، إضافةً لزيادة مساعدته للأمن، بعد الاعتداءات الدموية في «باردو وسوسه».

وقالت وزيرة الخارجية الأوروبية «فيديريكا موغريني» في تصريح مشترك مع رئيس الحكومة التونسيّ «الحبيب الصيد» في العاصمة بروكسل: «هناك رغبة سياسية من جانب الاتحاد الأوروبي بدعم تونس في جهودها بالمرحلة الانتقالية الديموقراطية في هذا الظرف الاقتصادي الصعب، وخصوصا في قطاع السياحة».

 بدوره قال الصيد: «إن الطرفين اتفقا على تعزيز تعاونهما في مجال مكافحة الإرهاب»، ووعدت «موغريني» أن يقدم الاتحاد الأوروبي دعماً للنمو؛ وتوظيف الشباب التونسيّ، ومساعدة القطاع الزراعي، مؤكدةً أن مفاوضات من أجل توقيع اتفاق للتبادل الحر بين تونس؛ والاتحاد الأوروبي ستبدأ اعتباراً من تشرين الأول المقبل.

كما أعرب رئيس المفوضية الأوروبي «جان كلود يونكر» الذي التقى أيضا رئيس الحكومة التونسية، عن أمله في أن يواصل السياح السفر إلى تونس، وقال: «إذا أراد هؤلاء المجانين الإرهابيين إلحاق الأذى بالقطاع السياحيّ، لأنهم لا يحبون تونس».

وكان الاتحاد الأوروبي تعهد بدفع 23 مليون يورو، من أجل دعم الإصلاح في مجال الأمن بتونس مع إمكانية  الذهاب أبعد في مجال الأجهزة الأمنية؛ والمقاربة القضائية، وحماية الحدود، والتصدي للتطرف، والمقاتلين الأجانب.