القلمون وإدلب وحلب تنتصر للزبداني

ريف دمشق (قاسيون) - سيطرت قوات المعارضة، وجبهة النصرة، في القلمون، بعد منتصف ليل أمس الاثنين، على خمسة حواجز لقوات النظام، وحزب الله اللبناني، في منطقة الجبل الشرقي، بمدينة الزبداني بريف دمشق، بعد أن شنت هجوماً مباغتاً، على تلك المواقع، دارت إثره اشتباكات عنيفة بين الطرفين، قتل خلالها عناصر للأخير، في حين دمرت المعارضة، دبابة على حاجز «السكرة»، ما أدى لمقتل طاقمها، واغتنمت آليات عدّة، وأسلحة فردية، من حاجز «السكرة».

وتزامن الهجوم، مع استنفار للحواجز المحيطة بالمدينة كافة، وقصف مدفعي وصاروخي عنيف، من حواجز (هابيل، الصاروخية، والشميس)، في حين ألقت المروحيات 12 برميلاً متفجراً على مناطق الاشتباك، التي وصلت إلى أطراف بلدة بلودان، التي سقط فيها العديد من القذائف.
هذا وشنت المقاتلات الحربية، خمس غارات على المدينة، صباح اليوم، بخمس طلعات جوية، وألقت المروحيات، 28 برميلاً متفجراً، دون ورود أنباء عن إصابات.
وكانت غرفة عمليات حلب، أمس، استهدفت بالصواريخ والمدفعية، مواقع النظام في قريتي نبل والزهراء بريف حلب، محققة إصابات مباشرة، كما استمر جيش الفتح بإدلب، بقصفه لكفريا والفوعة، بالصواريخ والمدافع أيضاً، نصرة للزبداني.