وكالة قاسيون للأنباء
  • الاثنين, 15 يوليو - 2024

قلق الأردن من نقص الدعم الدولي لأزمة اللاجئين السوريين

قلق الأردن من نقص الدعم الدولي لأزمة اللاجئين السوريين

قاسيون_رصد

أعرب وزير الداخلية الأردني مازن الفراية عن قلقه من الضغوط المالية الكبيرة التي تواجه الحكومة، وبحسب الوزير فإن نسبة الدعم المالي الدولي المقدم لخطة الاستجابة الأردنية للأزمة السورية لم تتجاوز 5.8% من إجمالي التمويل المطلوب للنصف الأول من العام الجاري.

وأشار الفراية إلى أن هناك مخاوف متزايدة بشأن احتمال ظهور أزمة إنسانية جديدة تؤثر على اللاجئين السوريين في الأردن، الأمر الذي يتطلب زيادة الدعم الدولي للمملكة.

وتأتي هذه التصريحات في وقت يستضيف فيه الأردن نحو مليون و350 ألف لاجئ، بينهم 233 ألف سوري ولدوا في الأردن منذ بداية الأزمة عام 2011.

وفي ظل هذه الظروف، يعتبر الأردن من أكبر الدول المضيفة للاجئين مقارنة بعدد سكانه، مما يثقل كاهل البلاد بأعباء مالية كبيرة، خاصة مع تدني مستوى الدعم المقدم من الجهات المانحة.

وشدد الوزير على أهمية تحمل المجتمع الدولي مسؤولياته تجاه الأردن لمساعدته على تحمل هذا العبء وضمان استمرارية تقديم الخدمات للاجئين.

تسلط هذه التصريحات الضوء على الحاجة الملحة لزيادة الدعم الدولي للأردن، ليس فقط لتخفيف العبء المالي على الحكومة، ولكن أيضًا لضمان عدم تفاقم الأزمة الإنسانية وتأثيرها على اللاجئين السوريين الذين يعتمدون على هذه المساعدات للبقاء على قيد الحياة.

ويعد هذا الدعم حيويًا للحفاظ على الاستقرار والأمن في المنطقة، ودعم الأردن في دوره كملاذ آمن للعديد من اللاجئين الذين فروا من الحرب.