وكالة قاسيون للأنباء
  • السبت, 20 يوليو - 2024

"قسد" تقمع مظاهرة المجلس الوطني الكردي في القامشلي وتعتقل رئيسه والعديد من قياداته

 المجلس الوطني الكردي في سوريا، سليمان أوسو، وأعضاء هيئة الرئاسة بمدينة القامشلي، بعد أن فرقت مظاهرة للمجلس بالقوة واعتدت على عشرات الأشخاص بينهم نساء بالضرب المبرح.


وكان المجلس الوطني الكردي قد دعا إلى وقفة احتجاجية أمام مقر الأمم المتحدة بمدينة القامشلي مساء اليوم الإثنين للمطالبة بالإفراج عن نحو عشرين معتقلا بينهم صحفيون وناشطون.


وبحسب مصدر من المجلس الوطني الكردي لـ موقع تلفزيون سوريا، فإن "عناصر قسد أقدموا على إلقاء قنبلة صوتية في شارع السياحي بمدينة القامشلي لمنع أنصار المجلس الوطني الكردي من التجمع أمام مقر الأمم المتحدة قبل ساعتين من وقت المظاهرة".


وأفاد المصدر بإغلاق مسلحي "الشبيبة الثورية وقوات الأسايش والترافيك (شرطة المرور)" كل الطرق المؤدية إلى شارع السياحي لمنع أنصار المجلس من التظاهر منذ الساعة الثالثة ظهرا.


وفي أثناء تجمعهم أمام مقر الأمانة العامة في حي السياحي؛ هاجم عناصر من استخبارات "قسد" و"الشبيبة الثورية" أنصار المجلس واعتدوا بالضرب على عشرات الأشخاص بينهم نساء.


وأشار المصدر إلى اعتقال كل من "سليمان أوسو، رئيس المجلس الوطني الكردي ومحمد إسماعيل عضو الهيئة الرئاسية وفيصل يوسف الناطق الرسمي باسم المجلس وخمسة أعضاء آخرين من قيادة المجلس".


كما اعتقلت قسد الدكتورة سولين كدو ابنة الناشط السياسي فتحي كدو المعتقل لدى استخبارات قسد منذ 20 يوماً.


وتسبب هجوم مسلحي "الشبيبة الثورية" بالعصي وأدوات حادة على المتظاهرين بإصابة عشرة أشخاص على الأقل من أنصار وذوي معتقلي المجلس الوطني الكردي بينهم نساء نقلوا إلى مشافي القامشلي لتلقي العلاج كما حطم عناصر الشبيبة 7 سيارات تعود ملكيتها لمدنيين من سكان حي السياحي.


ومنعت حواجز قسد دخول أنصار المجلس وعوائل المعتقلين القادمين من مدن وبلدات محافظة الحسكة إلى مدينة القامشلي لمنعهم من المشاركة في المظاهرة.