وكالة قاسيون للأنباء
  • السبت, 20 يوليو - 2024

قرار أممي يلزم النظام السوري وإسرائيل بالاحترام الصارم والكامل لشروط فض الاشتباك

قرار أممي يلزم النظام السوري وإسرائيل بالاحترام الصارم والكامل لشروط فض الاشتباك

قاسيون_متابعات

قرر مجلس الأمن الدولي تمديد ولاية قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك في الجولان المحتل "أوندوف" لمدة ستة أشهر، واعتمد قراراً بالإجماع يُلزم النظام السوري وإسرائيل "باحترام الشروط بدقة وبشكل كامل" من اتفاقية فك الاشتباك عام 1974.

ومدّد مجلس الأمن، في جلسته أمس الخميس، ولاية قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك في الجولان السوري المحتل لمدة ستة أشهر، حتى 31 ديسمبر المقبل، وطلب من الأمين العام للأمم المتحدة ضمان توفير القدرات والموارد اللازمة للقوة لتنفيذ مهمتها "بطريقة آمنة".

واعتمد المجلس بالإجماع أعضائه الخمسة عشر القرار رقم 2737 لعام 2024، الذي سيصدر كوثيقة، تؤكد على ضرورة التزام النظام السوري وإسرائيل “الكامل والدقيق” بشروط اتفاقية فض الاشتباك لعام 1974.

ويدعو القرار الأطراف إلى "ممارسة أقصى درجات ضبط النفس ومنع أي انتهاكات لوقف إطلاق النار والمنطقة العازلة"، ويدعوهم إلى "الاستفادة الكاملة من دور الاتصال الذي تلعبه قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك في المنطقة" بشكل منتظم لمعالجة القضايا ذات الاهتمام المشترك".

ويدعو القرار جميع المجموعات باستثناء قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك إلى التخلي عن جميع مواقع الأمم المتحدة وإعادة المركبات والأسلحة والمعدات إلى قوات حفظ السلام.