وكالة قاسيون للأنباء
  • الخميس, 20 يونيو - 2024

تركيا تعلن حصيلة عملياتها خلال أسبوع "في سوريا والعراق"

تركيا تعلن حصيلة عملياتها خلال أسبوع

قاسيون_رصد

أدانت “الإدارة الذاتية”،التصعيد الذب شهدته مناطق من شمال شرقي سوريا ، والذي تجلى بقصف جوي ومدفعي تركي على مواقع قسد .

 وذكرت وزارة الدفاع التركية عن أن نتائج عملياتها في سوريا والعراق أسفرت عن “تحييد” 48 “إرهابيًا” .

ونقلت وكالة “الأناضول” التركية عن إحاطة قدمها مستشار العلاقات العامة والإعلام في وزارة الدفاع التركية، زكي آق تورك، الخميس 23 من أيار، أن بلاده “حيّدت 48 إرهابيًا” في العمليات العسكرية خلال الأسبوع الفائت .

وأضاف آق أن عدد “الإرهابيين” الذين حيدهم جيش بلاده منذ مطلع العام الحالي بلغ 1048 حتى اليوم.

و ذكرت وكالة “هاوار” المقربة من “الإدارة الذاتية” نقلاً عن المركز الإعلامي لـ”مجلس منبج العسكري” التابع لـ”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، الخميس، أن الجيش التركي قصف قرى منبج بالأسلحة الثقيلة.

وذكرت الوكالة أن القصف التركي أسفر عن مقتل امرأة مدنية، وإصابة خمسة آخرين، في ريف مدينة منبج الغربي، شرقي محافظة حلب.

و نددت “الإدارة الذاتية” وهي المظلة السياسية لـ”قسد”، عبر بيان لها ، بالتصعيد العسكري التركي الذي طال مناطق سيطرتها بريف حلب.

واعتبرت “الإدارة” أن التصعيد العسكري “يخدم حالة الفوضى المُراد إثارتها وكذلك يقوض جهود التركيز على مكافحة الإرهاب”.

وناشدت الإدارة الجهات الحقوقية والدولية للعمل على الحد من الانتهاكات ضد المدنيين الآمنين وتعريض حياتهم لمخاطر التهديد والقصف التركي.

ويذكر أنه و منذ مطلع الأسبوع ، تجدد القصف التركي ضد مواقع عسكرية لـ”قسد”

وتتهم تركيا “قسد” بأنها امتداد لحزب “العمال الكردستاني” المدرج على “قوائم الإرهاب” التركية والأمريكية، وتستهدف بشكل متكرر مواقع وأفرادًا شمال شرقي سوريا بتهمة الانتماء لـ”العمال”.

وفي نهاية كانون الأول 2023، أطلقت تركيا حملة جوية استهدفت مواقع متفرقة في مدينة عين العرب/كوباني شرقي محافظة حلب مخلفة جرحى، ردًا على مقتل 12 جنديًا تركيًا في العراق، بينما اعتبرت “الإدارة الذاتية” أن هدف الهجمات “ضرب الاستقرار وخلق الفوضى”.

ويُشار إلى أن الاستهدافات التركية تتكرر لمنشآت خدمية ومواقع بنى تحتية في المناطق التي تسيطر عليها “الإدارة الذاتية” منذ العام الماضي، عقب إعلان وزير الخارجية التركي، هاكان فيدان، في تشرين الأول 2023، أن منفذي هجوم طال مديرية الأمن العام في العاصمة أنقرة، قدما من سوريا وتلقيا التدريب في تركيا.

وأضاف فيدان خلال مؤتمر صحفي مع وزير خارجية شمال قبرص التركية، أن جميع مرافق البنية التحتية التابعة لحزب “العمال الكردستاني” و”وحدات حماية الشعب” في العراق وسوريا، ستكون “أهدافًا مشروعة” من الآن فصاعدًا للقوات الأمنية التركية.