وكالة قاسيون للأنباء
  • الثلاثاء, 21 مايو - 2024

بعد 20 يوم على الاستهداف .. إليكم معلومات جديدة عن هجوم القنصلية بدمشق

بعد 20 يوم على الاستهداف .. إليكم معلومات جديدة عن هجوم القنصلية بدمشق

قاسيون_متابعات

كشفت معلومات جديدة حول استهداف القنصلية الإيرانية في العاصمة السورية دمشق، خلال الساعات الماضية، بعد نحو 20 يوماً من الغارة الإسرائيلية التي استهدفت المقر الإيراني.

وأفادت مصادر مطلعة أن الهجوم أدى إلى مقتل كامل الهرم القيادي المسؤول عن أنشطة الحرس الثوري في سوريا ولبنان، بحسب ما نقلته صحيفة "جيروزاليم بوست" عن شبكة تلفزيون "بلومبيرغ" الليلة الماضية.

وأوضحت المصادر، بحسب "جيروزاليم بوست"، أن العميد في فيلق القدس المدعو "محمد رضا زاهدي" ونائبه المدعو "محمد هادي رحيمي"، بالإضافة إلى الضباط الآخرين الذين قتلوا في الضربة الإسرائيلية، كانوا على يقين من أن مبنى القنصلية المجاور لمقر السفارة الإيرانية هو "الأكثر أمانًا" في دمشق، وأن إسرائيل لن تجرؤ على مهاجمته.

إلى ذلك، كشفت معلومات أنه قبل الغارة الجوية على مبنى القنصلية، كان من المفترض نقل مسكني السفير والقنصل الإيراني إلى مجمع سكني جديد في نفس الشارع، حيث يقيم أقارب رأس النظام السوري هناك.

لكن قبل وقت قصير من الهجوم، اجتمع كبار المسؤولين في الحرس الثوري في الطابق الثاني من مبنى القنصلية وقرروا البقاء هناك.