وكالة قاسيون للأنباء
  • الاثنين, 22 أبريل - 2024

نظام الأسد يعلق على قصف القنصلية الإيرانية .. إليكم النتائج الأولية للاستهداف

نظام الأسد يعلق على قصف القنصلية الإيرانية .. إليكم النتائج الأولية للاستهداف

قاسيون_متابعات

قالت هيئة البث الإسرائيلية إن الجيش انتظر مغادرة القنصل الإيراني واستهدف "محمد رضا زاهدي" القيادي في فيلق القدس، فيما أعلنت ما تسمى بـ"المستشارية الثقافية الإيرانية" في سوريا مقتل عدد من الدبلوماسيين التابعين للسفارة الإيرانية.

وبحسب وزارة الدفاع في حكومة نظام الأسد، استهدفت غارات جوية إسرائيلية، مساء أمس الاثنين، 1 أبريل، مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق، متحدثة عن إسقاط بعض “صواريخ العدوان” التي قالت إنها أدت إلى تدمير المبنى بالكامل، ومقتل وجرح جميع من بداخله، والعمل جار لانتشال القتلى والعالقين تحت الأنقاض.

ونقلت عن مصدر دبلوماسي تأكيده أن السفير الإيراني حسين أكبري وعائلته بصحة جيدة، إلا أن مبنى القنصلية دمر بالكامل، وذكرت أن وزير خارجية النظام السوري “فيصل المقداد” وصل إلى السفارة الإيرانية في دمشق بعد الهجوم برفقة عدد من المسؤولين.

وأوضح المقداد من السفارة الإيرانية في دمشق أن إسرائيل لن تتمكن من التأثير على العلاقات بين النظامين السوري والإيراني.

 وأضاف: ندين بشدة هذا الهجوم الإرهابي البشع، معتبرًا القتلى "أبرياء" وقال السفير الإيراني في دمشق: هذا هو واقع الكيان الصهيوني الذي لا يحترم القانون الدولي.

ونشرت وكالة تسنيم الإيرانية معلومات أولية تشير إلى مقتل 6 أشخاص في الهجوم الذي استهدف مبنى بالقرب من السفارة الإيرانية في دمشق، وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تظهر ألسنة اللهب والدخان يتصاعد من الموقع المستهدف.

يُذكر أن القصف يأتي بعد أقل من 24 ساعة من استهداف سابق لمحيط دمشق، وتحديداً مركزي البحوث العلمية في منطقة جمرايا والديماس، وزعم الإعلام الرسمي لنظام الأسد أن قوات الدفاع الجوي التابعة لجيش النظام “تصدت لأهداف معادية في محيط دمشق”.