وكالة قاسيون للأنباء
  • الاثنين, 27 مايو - 2024

النفوذ الإيراني يتوسع في جنوب سوريا وسط اعتقال ضباط النظام

النفوذ الإيراني يتوسع في جنوب سوريا وسط اعتقال ضباط النظام

قاسيون_متابعات

عززت إيران، من خلال ميليشياتها الموالية، وجودها في جنوب سوريا حتى أصبحت ذات النفوذ الفعلي في تلك المنطقة بعد اعتقال ضباط نظام الأسد وضباط مقربين من روسيا، مع اشتداد المعارك في قطاع غزة واستمرار التوترات الإقليمية بين مختلف القوى.

وقالت مصادر للشرق الأوسط إن حملة اعتقالات أثرت على 34 ضابطا وأعضاء من مرؤوسيه والمقربين من روسيا، وتم تعويضهم من قبل الميليشيات الموالية لإيران وميليشيا الحرس الثوري الإيراني، خاصة بعد تعبئة المنطقة بعناصر قادمة من محافظة دير الزور.

وعرف من الضباط الذين شاركوا في حملة الاعتقالات، " مسؤول فرع سعسع، العميد محمد عساف، الذي وضع تحت تصرف المخابرات العسكرية وحل محله العميد أديب سليمان رئيسا لفرع سعسع 220.

كما تم اعتقال ضابط التحقيق في فرع سعسع، وهو مقدم، وضابط برتبة رائد، وضابطان برتبة ملازم، وكذلك رئيس مفرزة "عرنة" وعناصره في جبل الشيخ، ومقدم برتبة ملازم في قطاع الكسوة.

وأثرت حملة الاعتقال على عناصر حاجز الصقري وجبا و" المفرزة السرية" ورئيس القطاع ومفرزة الجسر والمقدم ذو الفقار مع عناصره ورئيس مفرزة الكوم وعنصرين معه ورئيس مفرزة ربيع صخر ورئيس مفرزة خان الشيح وعدد من عناصره ورؤساء حواجز مدينتي مسهرة والحميدية".

وأشارت المصادر إلى أن الميليشيات الإيرانية حرصت على استبعاد قوات نظام الأسد "لمنع تسرب المعلومات حول التغييرات التي تحدث حول مواقع المقاتلين وأماكن تخزين الأسلحة وغيرها".