loader

باهر المحمدي: لن أرحل عن الإسماعيلي إلا في حالة واحدة

 قال باهر المحمدي، لاعب منتخب مصر والنادي الإسماعيلي، إن عودته للتدريبات الجماعية ستكون عقب إجازة عيد الأضحى، وذلك حسبما أفاد في تصريحات لموقع ناديه.

وأكد المحمدي أنه يخوض في الوقت الحالي برنامجاً تأهيلياً مكثف تحت إشراف الجهاز الطبي، بعد عودته من الخارج، وعقب موافقة إبراهيم عثمان رئيس النادي، على سفره لألمانيا من أجل الاطمئنان على إصابته.

وأشار قائد الدراويش إلى أن جميع لاعبي الفريق، لديهم الإصرار والتركيز للحصول على البطولة العربية، وتقديم موسم كروي كبير يحسن من مركز الفريق بالدوري الممتاز.

وكشف المحمدي صاحب الـ23 عامًا، بأنه طلب من اللاعبين ضرورة إسعاد الجماهير، وتقديم لقب البطولة العربية هدية لهم، نظرا لحجم المساندة والدعم المستمر طوال الفترة الماضية.

وأكد باهر المحمدي أن الإسماعيلي لن يتضرر بفترة التوقف، نظرا لكونه فريق كبير ولديه شخصية، ويستطيع التعامل مع احتياجات ومتطلبات كل مرحلة.

وفيما يخص رحيله عن الدراويش، قال المحمدي: "الإسماعيلي بيتي ولن أرحل إلا للاحتراف الخارجي فقط"، نافيا كل ماتردد عن توقيعه لأندية داخل مصر، والذي وصفها بأنها تريد الوقيعه بينه وبين الجماهير، التي صنعت اسمه وصاحبت الفضل عليه.

وأكد باهر أن أي لاعب يظهر بشكل جيد مع ناديه من الطبيعي أن يتلقى عروضا، وحدث معي أكثر من مرة خلال الفترة الماضية، لكني مرتبط بعقد مع الإسماعيلى، واحترم هذا العقد وأقدره تماما، وعندما رفض النادي رحيلي أكثر من مرة، احترمت هذا القرار ووافقت على البقاء.

وأتم المحمدي: "أشعر بالتقدير والدعم داخل الدراويش، ولا يمكن أن أرفض طلب مجلس الإدارة ببقائي، واعتبر ذلك تقديرا لمكانتي وأهميتي في الفريق، ولن أرحل عن الإسماعيلى إلا عبر الباب الكبير وبالطرق الشرعية".