loader

الحارس السنغالي "ميندي" يعبر عند سعادته في حراسة مرمى تشيلسي

عبر حارس المرمى إدوار ميندي، عن سعادته بالفرصة التي أتاحت له إبراز إمكاناته، في حراسة مرمى تشيلسي، بعدما كان اللاعب السنغالي على وشك الاعتزال قبل ستة أعوام عندما كان بدون فريق بعد رحيله عن تشيربورج وحصوله على إعانة بطالة.

وانضم إلى تشيلسي الشهر الماضي في صفقة مدتها خمسة مواسم، وأبلغ ميندي الصحفيين "حصلت على إعانة بطالة (في 2014) لكي أكرس حياتي لكرة القدم. لو أبلغني أي شخص قبل ستة أعوام أن الحال سينتهي بي هنا لم أكن لأستمع أو أنظر إليه".

وتابع ميندي "كانت لدي شكوكي بشأن هل يجب علي الاستمرار أم لا.. الوضع كان صعبا جدا. صديقتي كانت في انتظار مولودنا الأول وإعانة البطالة لم تكن كافية.. بدأت البحث عن عمل آخر".

وفي سياق حديثه حول انضمامه لتشيلسي قال: "أتيحت لي فرصة الذهاب إلى مارسيليا والخضوع لفترة اختبار. لحسن الحظ نجح الأمر.. كانت بارقة أمل. عام كامل بدون كرة قدم فترة طويلة للغاية".

مضيفاً: أن المستشار الفني لتشيلسي بيتر تشيك لعب دورا كبيرا في انتقاله إلى لندن، كنت على دراية بأن تشيك يتابع مبارياتي منذ عدة سنوات وكنت سعيدا بسماع أنه معجب بأسلوبي وأدائي".

وأتم "هنا في تشيلسي وافق الجميع على ضمي لذا حان دوري لإثبات صحة وجهة نظرهم بإظهار إعجابهم بي والتعاقد معي".

يذكر ان حظوظ ميندي تغيرت عندما تعاقد معه أولمبيك مرسيليا في 2015 بعد فترة اختبار وشارك الحارس البالغ عمره 28 عاما مع الفريق الثاني قبل أن يرحل إلى ستاد ريمس ثم ستاد رين.