عادل قطف
عادل قطف

كاتب سوري وإعلامي وخبير في مناطق الشمال السوري المحرر 

طرطوس .. محافظة ذوي قتلى النظام

قاسيون ـ عادل قطف
من كان يتابع نشاطات حكومة النظام في محافظة طرطوس ، لا يخاله الشك بأن النظام كان يحاول امتصاص نقمة هذه المحافظة التي دفعت حتى الآن عشرات آلاف القتلى دفاعا عن نظام الأسد ، وفي المقابل لم يستطع أن يقدم لها سوى الوعود بتحسين واقعها الاقتصادي وتقديم خدمات بسيطة لأبنائها ممن تبقوا على قيد الحياة أو ممن يسميهم النظام ذوي القتلى .
الوعود هذه المرة أخذت منحى آخر ، فعلى ما يبدو أن طرطوس شعرت بأن النظام " يضحك " عليها ، ويحاول تسكين أوجاعها ، لهذا يقوم بشار الأسد بين الفينة والأخرى ،بإرسال الوفود الحكومية ، من أجل أن يستمر أبنائها بتقديم أرواحهم ، دون أن يكون هناك أي شيء حقيقي ملموس على الأرض .
وعلى جانب آخر ، فإن أقصى ما يحلم به أبناء هذه المحافظة هو تصريف دم أبنائهم ببعض التعويضات المالية والوظائف الحكومية ، وتأمين بعض الطلبات البسيطة من ماء وكهرباء ومازوت وخبز . إلا أن النظام يأبى إلا أن يقوم ببعض الحركات الاستعراضية ، والايحاء بأنه يخص هذه المحافظة دون غيرها ، بخدمات مميزة ، بينما أبناء المحافظة ، لا يخفون على الدوام خيبتهم ، وبأنهم لا يشعرون بالتميز عن غيرهم ، بل على العكس ، فإن المحافظة اصبحت مرتعا للشبيحة ، الذين باتوا يمارسون القهر على أهلها ، مثل أي منطقة أخرى في سوريا .
تقول المعلومات القادمة اليوم من طرطوس إن أبنائها الشباب على قائمة المهاجرين إلى خارج البلد ، حيث تشير صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي ، إلى أنه هناك يوميا عشرات الشباب ينطلقون إلى المجهول ، إلى لبنان ومنها إلى دولة أخرى ، وبعضهم يقصدون تركيا تهريبا عبر البحر ، أملا في الوصول إلى أوروبا .
على ما يبدو أن في سوريا الأسد ، لم يعد هناك مقرب وموالي للنظام ، إلا أولئك الذين يمارسون القتل والقمع إلى جانبه .. وما كان يظن بنفسه ، وإلى فترة قريبة ، بأنه مميز عن غيره بفضل موقعه الطائفي ، بات اليوم يدرك أن النظام ضحك عليه ، وهاهو يرميه للمجهول ، يقلع شوكه بيديه .