إيقاف ممرض أسترالي عائد من سوريا

سيدني (قاسيون) - أعلنت السلطات الأسترالية، اليوم السبت، أنها أوقفت ممرضاً أسترالياً يشتبه أنه تعاون مع تنظيم الدولة «داعش» بعد عودته طوعا ًمن سوريا.

وقالت الشرطة الفدرالية الأسترالية في بيان لها: «إن مواطناً أسترالياً يبلغ من العمر 39 عاماً، أوقف مساء أمس، في مطار سيدني الدولي بموجب مذكرة توقيف وطنية مرتبطة بإمكانية تورطه في النزاع في سوريا».

وقرر قاض في سيدني تسليمه إلى ولاية فكتوريا، وعاصمتها ملبورن، حيث يريد المسؤولون المحليون في مكافحة الإرهاب استجوابه.

وقبل أيام، قال هذا الممرض في مقابلة مع «فيرفاكس» المجموعة الإعلامية الأسترالية: «إنه كان يقوم بعمل إنساني في سوريا لكنه اضطر للانضمام إلى تنظيم الدولة «داعش» بعدما جرح، وأرسل إلى منطقة يسيطر عليها الجهاديون. كما أكد أنه فرّ من المتمردين الجهاديين، ولجأ الى تركيا، ويرغب في العودة إلى أستراليا. ولم توجه أيّة تهمة إلى الرجل حتى الآن.

يذكر أن الحكومة الأسترالية، حذرت مؤخراً من أن أيّ شخص يثبت تورطه في نشاطات إرهابية سيخضع للقانون.