داعش يدعو أبناء مدينة الشحيل للعودة

دير الزور (قاسيون) - قضى طفلان وجرح آخرون، يوم الجمعة، جرّاء استهداف طيران النظام، بغارة جوية قرية البوعمر القريبة من المطار العسكري  بريف دير الزور الشرقي.

كما قصف الطيران الحربي بغارات عدة، حي الحويقة بمدينة دير الزور، وبلدتي (الجنينة وخشام)، ومحيط مطار دير الزور العسكري بريفها الشرقي، ولم ترد معلومات عن نتائج القصف.

وفي سياق منفصل، جمع تنظيم «داعش» أهالي مدينة الشحيل في مسجد الروضة لحظور خطبة الجمعة، وسط تشديد أمني كبير، حيث طوق المسجد بأكثر من 25 عنصراً، ونشر بعض العناصر على سطح المسجد، وعلى كل مداخل المنطقة، حسب مصادر محلية.

وحسب المصادر ذاتها، دعا القيادي في التنظيم «أبو الوليد المصري» في خطبته، أهالي المدينة أن يقنعوا أبنائهم، الذين خرجوا من المنطقة قبيل دخول التنظيم أن يعودوا، وعليهم الأمان من التنظيم، وقال القيادي في «داعش»: «لو أتانا أبو مصعب الشحيل-قيادي في قوات المعارضة التي قاتلت التنظيم- لقبلنا توبته».

وسيطر تنظيم «داعش»، العام الماضي، على كامل ريف دير الزور الأجزاء الخارجة عن سيطرة قوات النظام في مدينة دير الزور، وذلك بعد مواجهات دامية مع قوات المعارضة.