جيمس كومي: داعش أخطر من تنظيم القاعدة

(قاسيون) - اعتبر مدير مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي «جيمس كومي» في تصريح له خلال منتدى أمني، عقد الأربعاء 22تموز/ يوليو  أن «تنظيم الدولة (داعش) حقق نجاحاً، وتأثيراً على المسلمين الأمريكيين عبر حملاته الترويجية عبر شبكات التواصل الاجتماعي، واستطاع اقناع بعض المسلمين المتطرفين في الولايات المتحدة، غير الراضين عن سياسة حكومتهم، أنهم إذا عجزوا عن الوصول إلى الشرق الأوسط، والانضمام إلى صفوف التنظيم، أنهم يستطيعون ارتكاب عمليات قتل في الأماكن التي يعيشون فيها».

وذكر أن هناك أكثر من «21» ألف مستخدم لموقع «تويتر» ناطقين باللغة الإنكليزية، يتابعون الصفحات الموالية لـ«داعش»، ويُعتقد أن معظمهم أمريكيين.

واعتقل خلال الشهرين الماضيين، عدداً كبيراً من الأشخاص الذين تأثروا بالأفكار المتطرفة؛ وأن لدى الاستخبارات معلومات عن عشرات الأمريكيين تتراوح أعمارهم مابين 18-62 عاماً يقاتلون في صفوف التنظيم في سوريا، والعراق.

وأكد في ختام تصريحه أن النهج الذي تتبعه «داعش» أخطر بكثير على أميركا، مقارنة مع خطر خارجي يشنه تنظيم القاعدة.