مجزرة أخرى في الباب وإنقاذ آخر مفقود بمجزرة الأمس

حلب (قاسيون) - ألقت طائرات النظام المورحية، صباح اليوم، أربعة براميل متفجرة، على قرية «قصر البريج»، التابعة لمدينة الباب بريف حلب الشرقي، ما أدى لمقتل 18 مدنياً، بينهم أربعة أطفال، وثلاثة سيدات، فضلاً عن 35 جريح، وصفت حالة بعضهم بالخطيرة، تم نقلهم إلى المشافي المدانية في القرية.
في حين، قتل ثلاثة مدنيين، وجرح آخرون، جراء إلقاء براميل مشابهة، على قرية «بردة»، بالريف الجنوبي،  واستهدف القصف قرية «كفر عبيد»، ولا إصابات.
إلى ذلك، سقطت قذائف هاون، مجهولة المصدر، على حي «جمعية الزهراء»، بحلب المدينة، في حين قصفت قوات النظام، بالمدفعية الثقيلة، من مواقعها في جبل عزان، بالريف الجنوبي، القرى المحيطة بالجبل.
إلى ذلك، انتهت قوات الدفاع المدنيّ، صباح اليوم، من أعمال إنقاذ المدنيين، بعد انتشال آخر طفل مفقود تحت الأنقاض، في حي تلة السودة بحلب المدينة، الذي قصفه النظام البارحة، بصاروخ أرض - أرض، والذي راح ضحيته 26 مدنياً، بينهم نساء وأطفال.
في السياق، استمر جيش الفتح، بقصف قريتي نبل والزهراء،
بعشرات قذائف الهاون بالريف الشمالي الغربي، محققين إصابات مباشرة.