قيادي في خراسان... يقتل في سوريا

(قاسيون) - أعلنت وزارة الدفاع الأميركية، (البنتاغون)، في بيان أمس الثلاثاء، مقتل «محسن الفضلي» القيادي بتنظيم القاعدة في خراسان، بغارة جوية أميركية في سوريا عندما كان ينتقل في بلدة «سرمدا» في ريف إدلب شمال سوريا في الثامن من شهر تموز/ يوليو الجاري.

وفي بيان للمتحدث باسم «البنتاغون» «جيف ديفيس» أن «الفضلي كان داعماً للقاعدة، وكان ضمن مجموعة تضم عناصراً موثوقة من زعماء القادة، الذين تلقوا إخطاراً مسبقاً بهجمات 11 أيلول/ سبتمبر 2001»

كما أضاف «ديفيس» أن «الفضلي» شارك بهجمات على مشاة البحرية الأميركية، في جزيرة«فيلكا» بالكويت، وعلى ناقلة النفط الفرنسية «ليمبرغ» في تشرين الأول/ أكتوبر عام 2002.

وأكد أنه من النشطاء المخضرمين بالقاعدة، ويطلق عليهم أحياناً «جماعة خراسان» وهم يخططون لهجمات خارجية على الولايات المتحدة؛ وحلفائها.

يذكر أن المقصود بـ«خراسان» منطقة أفغانستان، وباكستان، ويعتقد أن المجلس الرئيس للقاعدة يختبئ بها، وأن المتشددين انتقلوا إلى سوريا بعد اندلاع الثورة فيها.