وفاة شاب من درعا في سجون الأسد بعد اعتقاله بأسبوعين

قاسيون_متابعات

أفادت مصادر محلية اليوم الأحد 19 مارس عن وفاة شاب من أبناء مدينة درعا تحت التعذيب في سجون نظام الأسد بعد اعتقاله بأسبوعين

وأعلنت المصادر أن الشاب "عبدالحكيم أحمد البلخي" توفي صباحاً تحت التعذيب على يد عناصر من قوات الأسد في سجون النظام السوري بعد اعتقال دام نحو أسبوعين.

وينحدر "البلخي" من مدينة إنخل بريف درعا وكان قد تعرض في وقت سابق للإصابة بطلق ناري من قبل عناصر فرع أمن الدولة في الثامن من مارس الجاري ثم تم اعتقاله من قبل الفرع نفسه في درعا .

وفي سياق متصل فقد قُتل قبل أسابيع الشاب "أحمد محمود خطاب" تحت التعذيب أيضاً في سجن صيدنايا العسكري بعد اعتقاله في صيدنا منذ أربع سنوات .

والجدير بالذكر أن النظام السوري يحتجز في سجونه ومعتقلاته أكثر من مئتي ألف سوري تم اعتقالهم بشكل تعسفي منذ سنوات دون أن يكشف عن مصيرهم أو ورود أي معلومات عنهم .