عدد المواليد آخذ في الانخفاض في مناطق سيطرة نظام الأسد

قاسيون_متابعات

انخفض عدد المواليد في مناطق سيطرة نظام الأسد بمقدار النصف، بسبب الظروف الاقتصادية السيئة وارتفاع التكاليف، بعد أن كان قد وصل إلى 550 ألف ولادة سَنَوِيًّا قبل عام 2010.

ونقل موقع "أثر برس" الموالي عن رئيس جمعية "المولدين النسائيين" مروان الحلبي قوله: الأسر تؤجل الحمل والولادة لسوء الظروف الاقتصادية، إضافة إلى حقيقة سفر وهجرة الشباب. لعبت دورًا رَئِيسِيًّا في تقليل عدد المواليد، بالإضافة إلى تكاليف الحمل والولادة ونفقات الأطفال لقد أصبح مكلفًا للغاية، والموظف العادي لا يستطيع تحمله.

وتراجعت القوة الشرائية لذوي الدخل المحدود بأكثر من 90٪ في مناطق سيطرة نظام الأسد بسبب الزيادات الكبيرة في الأسعار التي وصلت إلى مستويات تفوق 100 ضعف ما كانت عليه قبل 2011.

وشهدت السوق السورية ارتفاعاً ملحوظاً في الأسعار دون مبررات حقيقية، فضلاً عن ارتفاع أسعار الأدوية وتعطيل بعض المواد نتيجة احتكارها للنفط.

وتسببت عدة عوامل في "ارتفاع مؤشر تكلفة المعيشة إلى أكثر من ثمانين مرة خلال سنوات الحرب"، حيث تحتاج الأسرة المكونة من 5 أفراد الآن إلى حوالي مليون ونصف إلى مليوني جنيه لتغطية نفقاتهم المعيشية، حسب قوله.