إسبانيا تسجن امرأتين عند عودتهما من سوريا

قاسيون_رصد

سجنت المحكمة العليا الإسبانية، أمس الأربعاء، 12 كانون الثاني / يناير، سيدتين إسبانيتين أعيدتا إلى البلاد في وقت سابق من الأسبوع الجاري من مخيم روج في الحسكة شمال شرقي سوريا.

وأعلنت وزارة الخارجية الإسبانية، أمس الثلاثاء، عن وصول امرأتين و 13 طفلاً من عائلات أعضاء "داعش" إلى أرض الوطن، من مخيم في سوريا يخضع لسيطرة "قسد".

وفور وصولهما، احتجزت الشرطة الإسبانية المرأتين واستمعت إلى أقوالهما، ومثلتا أمام المحكمة الوطنية العليا، فيما تم إيداع الطفلين في الخدمات الاجتماعية لرعايتهما، بحسب بيان وزارة الخارجية.

وجاء قرار المحكمة بسجنهم كإجراء احترازي، بينما يحقق المدعون العامون في ما إذا كانت لهم صلات بداعش.

والتزمت إسبانيا بإعادة العديد من النساء والأطفال الإسبان الذين هم من بين آلاف الأجانب الذين يعيشون في مخيمات مكتظة تحت سيطرة قسد.

يُزعم أن المرأتين متورطتان في أنشطة لصالح داعش قبل وبعد الانتقال إلى سوريا والعراق مع أزواجهما في عام 2014، وفقاً للمحكمة العليا.