وزير الدفاع في المؤقتة يترأس اجتماعا لمناقشة الإصلاحات الأخيرة

قاسيون_متابعات

ترأس وزير الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة العميد الركن حسن حمادة، اليوم الجمعة، الاجتماع الدوري للمجلس الاستشاري العسكري، الذي ضم قادة الفيلق في الجيش الوطني، لبحث خطوات الإصلاح التي تم تنفيذها، بحسب المكتب الإعلامي للوزارة.

وأشاد الوزير في بداية الاجتماع بالخطوات التي نفذها قادة فيالق الجيش والتي من شأنها أن تقود الجيش الوطني نحو مزيد من التنظيم والانضباط ليصبح جيشا تحكمه أنظمة خدمية ويراعي القوانين العسكرية.

وأكد المصدر أن وزير الدفاع تطرق إلى هذه الخطوات، لافتاً إلى أهميتها، وهي: دعم إدارة الشرطة العسكرية بالقوى البشرية اللازمة لأخذ دورها الفعال في حفظ الأمن والاستقرار من خلال الحواجز الأمنية التي تعلو رايتها علم الثورة.

بالإضافة إلى تشكيل إدارة مالية موحدة للجيش الوطني السوري يتم فيها توحيد جميع عائدات المعابر، وإصلاح وتوحيد العمل الإعلامي للخروج بخطاب إعلامي موحد من خلال المتحدث الرسمي باسم الجيش الوطني.

وكذلك العمل على تحسين الظروف المعيشية للمقاتلين من خلال العمل على رفع قيمة المنحة الشهرية لهم والالتزام بالأسماء العسكرية للفرق بعيدا عن الريات الأحادية.

وفي ختام الاجتماع وجه الوزير القيادات لاستكمال خطوات الإصلاح خلال الفترة المقبلة للوصول إلى جيش وطني موحد يتبنى العمل المؤسسي المنضبط ومصدر فخر لكل سوري حر، بحسب المصدر نفسه.