10٪ من اللحامين في دمشق يغلقون محلاتهم بسبب ضرائب حكومة الأسد

قاسيون_متابعات

أغلق حوالي 10٪ من الجزارين في مدينة دمشق محلاتهم بعد أن فرض النظام ضرائب عالية تصل إلى 40 مليون ليرة سورية، فيما اتجه قسم آخر لبيع الخضار لتجنب ارتفاع الضرائب.

وأكد المشرف على نقابة الجزارين في دمشق، أدمون قطيش، أن الرقم الذي فرضته وزارة المالية في النظام لا يتناسب مع هامش الربح المحدد ب 10٪، مبيناً أن أسعار اللحوم تتزايد يومياً، حيث إن سعر الكيلوغرام بلغ لحم الضأن الواقفة 16.500 ألف والعجل بلغ 14500 ألف.

وشهدت أسعار الدجاج في مناطق النظام زيادات تجاوزت قدرة المواطنين، الذين اعتادوا اعتبارها لفترة وجيزة "لحوم الفقراء" لأن سعرها كان أرخص مقارنة بأسعارها الباهظة بالحم الأحمر ومع ذلك، فإن الأسعار المرتفعة الأخيرة "للحوم البيضاء" جعلتها أيضًا من حسابات الناس.

وقالت صحيفة الوطن الموالية: إن الزيادات المتتالية في أسعار الدجاج في النشرات التموينية جاءت خلال الشهر الماضي، في محاولة لإرضاء المربي الذي تكبد خسائر فادحة خلال الفترة الماضية نتيجة سوء التخطيط من قبل حكومة النظام وعجزه الواضح عن السيطرة على أسعار الدجاج دون الأخذ بعين الاعتبار ضعف القوة الشرائية للمواطن.

وأكدت أن شراء الدجاج يفوق قدرة المواطن، حيث يتراوح سعر أصغر دجاجة بين 30 و 35 ألف ليرة سورية، بعد أن كان قبل نحو 20 ألفًا قبل شهر، وسعر لحوم الدجاج 37 ألفًا، مشيرة إلى أنه بعد ارتفاع سعر الدجاج، شراء "اللحوم الحمراء تتحسن وأرخص.