بسبب ارتفاع معدل التضخم العالمي.. الحوالات الخارجية للسوريين انخفضت في 2022

قاسيون_متابعات

يعتمد جزء كبير من السوريين على تحويلات أقاربهم ومعارفهم في الخارج، وتستخدم هذه الحوالات لتمويل احتياجاتهم الأساسية مما ينعكس في تحسين حياتهم.

ويشير الاقتصاديون إلى تراجع نسبة هذه الحوالات، ويرجعون سبب ذلك إلى ارتفاع معدل التضخم العالمي.

وكشفت وزيرة الاقتصاد السابقة الدكتورة "لمياء عاصي"، أن نسبة الأسر التي تعتمد على الحوالات الخارجية تقدر بنحو 40 في المئة في سوريا.

وبحسب العاصي، تمكن هذه الحوالات الأسر من تأمين تكاليف معيشية عالية وتلبية احتياجاتها المعيشية، وبالتالي فإن انخفاض مبالغ الحوالات يؤثر سلباً على القوة الشرائية للمستفيدين، ويؤثر سلباً على الأسواق، انعكاساً مباشراً لحالة قوتهم الشرائية المنخفضة.

وأوضحت أن إجمالي التحويلات الخارجية اليومية التي تقدمها جهات غير رسمية يقدر بنحو 5 إلى 7 ملايين دولار قبل عام 2022 أي أكثر من ملياري دولار سنوياً.

يُشار إلى أن عدد السوريين الذين يحتاجون إلى مساعدات إنسانية عاجلة يبلغ نحو 13.1 مليونًا، بحسب أرقام "الأمم المتحدة"، كما يوجد 6.9 مليون لاجئ سوري خارج البلاد، يتواجد أكبر عدد منهم في الدول المجاورة لسوريا، بينما يقيمون حوالي مليوني شخص في دول أخرى مثل أوروبا وكندا وأمريكا.