مع تسجيل 80٪ من مجمل الوفيات في سوريا...حلب تخوض معركة صامتة ضد الكوليرا

قاسيون_متابعات

بلغ عدد الوفيات بمرض الكوليرا في سوريا 49، بحسب آخر الإحصائيات الصادرة عن وزارة الصحة، أمس السبت 26 تشرين الثاني / نوفمبر، بينما بلغ العدد الإجمالي التراكمي للإصابات المؤكدة 1529 في جميع المحافظات، بعد أكثر من شهرين على انتشاره في البلاد.

ومنذ مطلع أيلول الماضي، صدرت تحذيرات عديدة من "الوضع الكارثي" المتوقع بعد تفشي وباء الكوليرا المتسارع في سوريا، لكن حتى الآن لم تتخذ السلطات الصحية في المناطق المتفرقة من البلاد خطوات علاجية خاصة في محافظة حلب.

وتشهد أحياء حلب الشمالية معركة صامتة ضد انتشار الكوليرا، وهي تتصدر قوائم إحصائيات وزارة الصحة من حيث عدد الوفيات والإصابات، حيث سجلت 40 حالة وفاة، وهي تشكل 80٪ من إجمالي عدد الوفيات في سوريا، و 933 حالة تراكمية منذ بداية انتشار الكوليرا في سوريا.

ولم تسجل سوريا رسمياً حالات الإصابة بالكوليرا حتى عام 2009 في محافظتي الرقة ودير الزور شمال شرقي البلاد.

وتعزو السلطات الصحية والمنظمات الصحية عودة ظهوره إلى عدة أسباب، أهمها المياه الملوثة المستخدمة في ري المحاصيل الزراعية أو البنى التحتية المتهالكة لشبكات الصرف الصحي والمياه.

الجدير بالذكر أن منظمة الصحة العالمية حذرت مراراً وتكراراً من تفشي وانتشار المرض، قائلة: إن الوضع يتطور بشكل خطير وبوتيرة تنذر بالخطر، وينتشر في محافظات جديدة.