خطف شاب وطلب مبلغ مالي كبير للإفراج عنه في ريف درعا

قاسيون_متابعات

أقدم مجهولون على اختطاف شاب من مدينة "الشيخ مسكين" بريف درعا الأوسط، خلال الفترة الأخيرة الماضية مطالبين عائلته بدفع فدية مالية للإفراج عنه.

وبحسب مصدر لموقع "تجمع أحرار حوران"، فإن مجهولين اختطفوا الشاب "أحمد غسان عبد الرحمن رمضان"، البالغ من العمر 15 عاماً بعد خروجه من منزله في 17 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، وطالبوا بفدية مالية مقابل الإفراج عنه.

وأوضح أن الخاطفين تواصلوا مع عائلة الشاب وطالبوهم بدفع مبلغ 25 مليون ليرة سورية، مقابل الإفراج عنه، وهددوا بقتله في حال لم يتم دفع المبلغ.

وبين المصدر أن عائلة الشاب من أسرة متواضعة في المدينة ولا تستطيع تأمين المبلغ المطلوب، مطالباً الجميع بالتحرك لإنقاذ الشاب، وحصل الموقع على تسجيل مصور أرسله الخاطفون، يظهر التعذيب الذي يتعرض له الشاب، وتعتذر عن نشره لقساوة المشهد.

وأشار الموقع أن عمليات الخطف في محافظة درعا، ارتفعت في ظل حالة من الفلتان الأمني تشهدها المحافظة منذ سيطرة نظام الأسد والميليشيات الإيرانية عليها منتصف عام 2018، بموجب اتفاق تسوية.

الجدير بالذكر أنه وبحسب ناشطين محليين، فإن أفرع نظام الأسد الأمنية، والميليشيات التي تدعمها إيران تقف وراء الكثير من عمليات الخطف في محافظة درعا، بهدف الحصول على فدية مالية، حيث تعتبر هذه الطرق مصدراً مهماً للتمويل الذاتي إلى جانب التجارة في المخدرات.