مقتل رجل جراء إطلاق النار عليه من قبل ابنه في ريف حمص

قاسيون_متابعات

كشفت وسائل إعلام محلية موالية، عن مقتل رجل يبلغ من العمر 49 عاماً، إثر إطلاق النار عليه من قبل ابنه ليلة يوم الأربعاء 23 تشرين الثاني/ نوفمبر، في منطقة "القصير" بريف حمص الجنوبي بسبب خلافات عائلية.

وبحسب ما أفاد موقع "أثر برس" الموالي لنظام الأسد نقلاً عن مصادر أهلية، فإن الابن (ع. ش) أقدم على إطلاق النار على والده (م. ش) من مسدس حربي قرب مفرق الذيابية في منطقة القصير، حيث تم إسعاف الأب إلى مستشفى الباسل في حمص.

وأوضح أن العائلة من قرى "الحسكة" والابن يقيم في قرية "المصرية" على الحدود اللبنانية السورية، وأن الحادثة وقعت بسبب خلافات عائلية، حيث هرب الابن باتجاه لبنان بعد حادثة القتل.

ونقل الموقع عن مصدر طبي في مديرية صحة حمص تأكيده وصول رجل متوفي ليلة الأربعاء إلى مستشفى الباسل بحي "كرم اللوز" بحمص، إثر إصابته بطلق ناري بالرأس.

وأضاف المصدر أن الرجل المتوفى من مواليد 1973 من قرية "الناصرية" بريف الحسكة، مبيناً أن هيئة الكشف الطبي وقاضي التحقيق حضروا لكشف ملابسات الحادثة وتم تسليم الجثة لذويها أصولاً.

الجدير بالذكر أن مناطق الخاضعة لسيطرة نظام الأسد، تشهد حالة من الفلتان الأمني وانتشار للسلاح وجرائم القتل وتعاطي المخدرات.