مع بداية الشتاء... تقليص مخصصات السويداء من المحروقات

قاسيون_متابعات

في ظل أزمة المحروقات الخانقة في السويداء، وبداية الشتاء الفعلي، عاد نظام الأسد لزيادة معاناة الأهالي من خلال تقليص مخصصات المحافظة من المحروقات.

وقال موقع "السويداء 24"، يوم أمس، إن طلبيات المازوت انخفضت من 8 إلى 5 يوميا، والبنزين من أربعة طلبات في اليوم إلى اثنين، رغم أن حاجة المحافظة الفعلية للوقود تصل إلى 14 طلبا للبنزين و 20 طلبا للمازوت.

وانخفضت الطلبيات منذ فبراير الماضي بأكثر من 200٪، وهو ما سينعكس على جميع القطاعات بالمحافظة، بما في ذلك المياه والكهرباء والصحة والاتصالات والمواصلات، التي تشهد بالفعل أزمة حادة نتيجة نقص الوقود.

وبحسب مصادر إن مخصصاتهم انخفضت إلى أكثر من 50٪، بعد أن كانت نحو 160 لترا للمركبة كل 10 أيام، أصبحت 50 لترا، مما أدى إلى تفاقم أزمة النقل.

وذكر أن تقليص مخصصات الوقود سيؤدي حتما إلى تراجع خدمة الاتصالات بسبب ضعف الإمداد بالكهرباء، خاصة وأن جميع لوحات التوزيع في الريف والمدن تعتمد على الوقود لتعويض نقص الكهرباء.

جدير بالذكر أنه في الوقت الذي تقلصت فيه مخصصات المحافظة وعادت الطوابير إلى محطات الوقود، يلاحظ الناس انتشار أكشاك البنزين والمازوت بكثرة في كل من المدينة والريف، وسط تأكيدات بأنها مملوكة للضباط في الفروع الأمنية.