هيومن رايتس ووتش تؤكد مسؤولية روسيا عن قصف مخيمات النازحين

قاسيون_رصد

أفادت منظمة حقوق الإنسان الدولية "هيومان رايتس ووتش" إن روسيا "تشارك النظام السوري المسؤولية عن استخدام الأسلحة المحظورة"، في إشارة إلى الغارات التي يشنها نظام الأسد بالقنابل العنقودية على مخيمات النازحين غرب إدلب في 6 نوفمبر.

وبحسب تقرير المنظمة، تسببت هذه الهجمات في مقتل ثمانية مدنيين وإصابة العشرات، بينهم امرأة حامل تبلغ من العمر 28 عامًا توفيت في 15 نوفمبر متأثرة بجراحها وكذلك جنينها.

وبخصوص الحادثة، قال مدير قسم الشرق الأوسط في المنظمة (آدم كوغل ): "يواصل التحالف العسكري للنظام السوري مع روسيا استخدام الأسلحة المحظورة ضد المدنيين المحاصرين في سوريا، بما يترتب على ذلك من عواقب وخيمة".

وأضاف كوغل : "الذخائر العنقودية لا تؤذي السوريين فقط اليوم، ولكن الذخائر الصغيرة غير المنفجرة يمكن أن تستمر في القتل لفترة طويلة في المستقبل".

وأكدت المنظمة الحقوقية أن "روسيا، بصفتها طرفًا في التحالف العسكري، تشارك في المسؤولية عن استخدام الأسلحة المحظورة، وأي انتهاكات لقوانين الحرب ترتكب في سوريا"، مؤكدة أن "روسيا تتوقف فورًا عن تزويد حليفها بالذخيرة"، والنظام السوري ويحثه على التوقف عن استخدامه ".

وقال مسؤولون في المنظمة إنه" يجب تضافر الجهود الدولية لإثبات أن استمرار الفظائع في سوريا له عواقب "، مؤكدين أن" الإفلات من العقاب لن يؤدي إلا إلى مزيد من الهجمات غير القانونية والمجازر ضد المدنيين ".