مسؤول بمكافحة المخدرات يكشف انتشارها بين الشباب في مناطق نظام الأسد

قاسيون_متابعات

كشف مدير برنامج اليونسكو لمكافحة المنشطات في سوريا، "صفوح سباعي"، انتشار تعاطي المنشطات وحبوب " الكبتاغون والترامادول"، والعديد من أنواع المنشطات الأخرى بين الشباب السوري تحت اسم "حب السهر".

وبحسب حديث لـ "السباعي" لإذاعة "ميلودي إف إم" الموالية لنظام الأسد، فإن هناك انتشاراً كبيراً ومخيفاً لتلك المنشطات والحبوب بين الطلاب في المدارس والجامعات في مناطق سيطرة نظام الأسد.

وأوضح "سباعي" أن هذه المنشطات والحبوب المخدرة تصل إلى الطلاب من خلال طرق ومصادر عديدة، بينما لم يتحدث عن هذه الطرق أو الجهات التي تتاجر بها تسهل بيعها أو ترويجها.

وأشار إلى أن سعر الحبة يصل إلى 500 ليرة سورية فقط، ويتم الترويج لها تحت أسماء مثل "الأرنب" و "العنكبوت" وغيرها من الأسماء، ونبه إلى أن البعض يتعاطى تلك الحبوب من دافع الحصول على الطاقة الجنسية أو تسكين الآلام، دون معرفة عواقب الإدمان على مثل هذه الأدوية.

وأضاف أن نسبة 75 بالمئة من المكملات الغذائية المنتشرة في مناطق سيطرة نظام الأسد مغشوشة، موضحاً أنه تم تسجيل أكثر من 30 حالة وفاة في الوسط الرياضي خلال ال20 عاماً الفائتة، بسبب تناول المنشطات الرياضية.

الجدير بالذكر أن المناطق الخاضعة لسيطرة نظام الأسد تشهد انتشاراً غير مسبوق لظاهرة تعاطي المخدرات وإدمانها في أوساط الشباب واليافعين، حيث تعتبر مادة الحشيش الأكثر رواجا، وتليها مادة " الكبتاغون " وعدة أنواع أخرى، بالإضافة إلى أصناف من الأدوية النفسية التي يمكن الحصول عليها من الصيدليات "كالترامادول" ومشتقاته و " البارا زولام " و "بيوغابالين".