روسيا تدعو تركيا للامتناع عن عمليتها العسكرية شمال سوريا

قاسيون_رصد

دعت روسيا الدولة التركية إلى الامتناع عن شن هجوم بري شامل في شمال سوريا، معتبرة أن مثل هذه العمليات قد تؤدي إلى تصعيد العنف في المنطقة.

وصرح بذلك مبعوث الرئيس الروسي إلى سوريا ألكسندر لافرنتييف، يوم أمس الأربعاء، 23 نوفمبر، بعد جولة جديدة من المحادثات السورية في إطار "أستانا"، مع وفدين من تركيا وإيران في كازاخستان، بحسب وكالة "تاس".

وقال لافرنتييف في بيان له: "نأمل أن يصل صدى مناقشاتنا إلى أنقرة، وأن تكون هناك وسائل أخرى لحل هذه المشكلة".

ورأى لافرنتييف أن الولايات المتحدة تتبع مساراً هداماً في شمال شرق سوريا، وأن حل القضية الكردية سيكون مهماً لتحقيق الاستقرار في المنطقة.

ووصف الأكراد بأنهم "رهائن للولايات المتحدة"، معتبراً أن ذلك سيعيق التوصل إلى حل للأزمة في سوريا.

وأردف بالقول:"لولا الوجود الأمريكي لكانت المسألة الكردية ستحل بسرعة كبيرة وأنا متأكد من ذلك".

وأوضح إن الطرفين ناقشا، خلال الاجتماع، إشراك الصين في محادثات أخرى في "أستانا" بصفة مراقب، وهي فكرة وافقت عليها إيران، بينما لا تزال تركيا تدرسها.

وفي بيان مشترك عقب المحادثات، تعهدت روسيا وتركيا وإيران بـ "مقاومة المخططات الانفصالية الهادفة إلى تقويض سيادة سوريا ووحدة أراضيها، وتهديد الأمن القومي لدول الجوار بأشياء مثل الهجمات والتغلغل عبر الحدود".

الجدير بالذكر أن تركيا قالت إن العمليات العسكرية التي وقعت في بداية الأسبوع جاءت رداً على هجوم تفجيري في اسطنبول قبل أسبوع أسفر عن مقتل 6 أشخاص.