صحيفة تكشف عن احتمالية شن تركيا عملية عسكرية ضد قسد شمال سوريا

قاسيون_رصد

أفادت وسائل إعلام، عن احتمال قيام تركيا بعملية عسكرية في شمال سوريا عادت إلى الواجهة مرة أخرى، ضمن ارتدادات تفجير شارع تقسيم في إسطنبول، وذلك بعد إعلان تركيا أن التخطيط للتفجير تم في مناطق سيطرة ميليشيات قسد.

وبحسب تقرير صادر عن صحيفة الشرق الأوسط، فإن "التفجير" الذي حصل في إسطنبول أعاد فتح ملف الخلاف بين أنقرة وواشنطن حول دعم "قسد" بحجة محاربة تنظيم الدولة "داعش"، حيث حمل الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" الولايات المتحدة جانباً من المسؤولية عن تفجير إسطنبول، بسبب علاقتها ودعمها لميليشيات "قسد".

وأوضحت الصحيفة إلى أن التفجير زاد من مخاوف اللاجئين السوريين في تركيا من تصاعد الحملة المناهضة لبقائهم في تركيا، مشيرةً إلى أن السوريين وبعض الأجانب أصبحوا هدفاً لحملات واسعة تطالب بطرد اللاجئين من البلاد.

وأشار إلى أن بعض الأتراك حملو السوريين عبر مواقع التواصل السبب في زعزعة الأمن العام في بلادهم، معتبرين أن اللاجئين أكبر مشكلة تواجه تركيا وتعيق تقدمها في الوقت الراهن.

الجدير بالذكر أن وزير الدفاع التركي "خلوصي أكار"، أعلن استهداف وتدمير مواقع لميليشيات قسد بعملية "المخلب-السيف" عبر قصف جوي بالطائرات الحربية، شمالي سوريا والعراق.