حكومة الأسد تفرض ضريبة على الموز اللبناني المستورد

قاسيون_متابعات

أعلنت حكومة الأسد، الخميس 17  نوفمبر، فرض ضريبة 200 ليرة سورية على كل كيلوغرام من الموز اللبناني المستورد.

وزعمت الحكومة أن الهدف من الضريبة هو "دعم المؤسسة التجارية السورية لشراء محاصيل الحمضيات".

وكلفت حكومة النظام وزارة التجارة الداخلية بالتنسيق مع وزارة المالية بمنح "التجارة السورية" سلفة مالية على أقساط تتناسب مع تسويق محصول الحمضيات.

في السياق، أعلنت اللجنة الاقتصادية في حكومة النظام موافقتها على استيراد كمية من الموز اللبناني بناءً على طلب كل من وزارتي الاقتصاد والتجارة الخارجية والزراعة، من ذلك التاريخ وحتى نيسان 2023.

ووفقًا للقرار، فقد تم السماح باستيراد حوالي 50 ألف طن موز لجميع طالبي الاستيراد، على ألا تزيد كمية كل موافقة استيراد عن 500 طن.

وأشار القرار إلى أنه لن يتم منح موافقة أخرى لنفس طالب الاستيراد قبل الموافقة على الموافقة الممنوحة سابقاً، بالتنسيق مع الجهات المعنية والجمعية التعاونية لمزارعي الحمضيات والموز والأشجار الاستوائية في لبنان.

وارتفع سعر الموز في مناطق سيطرة النظام إلى مستويات قياسية، إذ يبلغ سعر الكيلو الواحد في محافظة اللاذقية نحو 24 ألف ليرة سورية (5 دولارات) كأعلى سعر.

وبلغ سعر الكيلوغرام الواحد في دمشق نحو 18 ألف ليرة سورية (4 دولارات) وهو ما اعتبره المدنيون رقما قياسيا مقارنتاً بالراوتب والأجور.