وسائل إعلام أمريكية تكشف تواطؤ أمريكا مع قسد في تفجير إسطنبول

قاسيون_رصد

كشفت وسائل إعلام أمريكية، إن تركيا اتهمت الولايات المتحدة بالتواطؤ في هجوم إسطنبول، بسبب علاقتها منذ فترة طويلة وشراكتها العسكرية مع ميليشيات قسد في سوريا.

وبحسب تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، فإن وزير الداخلية التركي "سليمان صويلو"، قد رفض قبول رسائل التعزية من الولايات المتحدة، قائلاً إن "ذلك يؤكد مقولة أن القاتل يكون من بين أول من يعود إلى مكان الجريمة".

وبينت أن اتهام "صويلو" كان متجذراً في الشراكة الأمريكية طويلة الأمد مع قوات سوريا الديمقراطية (قسد) في شمال شرق سوريا، والتي تشكلت لمحاربة تنظيم الدولة "داعش".

وأوضحت أن تلك الشراكة أثارت غضب تركيا، التي تعتبر ميليشيات "قسد" فرعاً من "حزب العمال الكردستاني" والذي يخوض حرباً معها منذ عقود، رغم أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي تصنف هذا الحزب، بأنه تنظيم إرهابي.

الجدير بالذكر أن التقرير أكد أن الولايات المتحدة شعرت بخيبة أمل كبيرة، بسبب "تعليقات غير مسؤولة تشير إلى أن الولايات المتحدة لديها دور أو مسؤولية في هذا الهجوم المقيت على المواطنين الأتراك"، موضحاً أنها أبدت استعدادها لمساعدة تركيا في التحقيق بالهجوم.