اللجنة الثالثة للأمم المتحدة توافق على مشروع قرار يدين حالة حقوق الإنسان في سوريا

قاسيون_رصد

صادقت اللجنة الثالثة للأمم المتحدة على مشروع القرار الأمريكي الذي يدين الوضع الحقوقي الخطير في سوريا، ويطالب نظام الأسد بالتوقف عن استخدام الأسلحة الكيماوية ضد السوريين.

جاء ذلك خلال جلستها أمس الأربعاء، عندما وافقت اللجنة الثالثة، إحدى لجان الأمم المتحدة الست، على مشروع القرار الذي قدمته واشنطن في وقت سابق ووافقت عليه 90 دولة، مقابل معارضة 14 دولة، وامتناع 68 دولة.

ودان القرار بشدة الوضع الخطير لحقوق الإنسان في سوريا، بما في ذلك القتل العشوائي للمدنيين واستمرار الاستخدام العشوائي للأسلحة الثقيلة والقصف الجوي.

وأعربت الجمعية العامة للأمم المتحدة وقتها عن قلقها إزاء استمرار انتهاكات حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي التي يرتكبها نظام الأسد في سوريا وباقي المليشيات والتنظيمات الإرهابية.

يدعو مشروع القرار نظام الأسد إلى وقف هذه الانتهاكات، والتعاون مع لجنة التحقيق المستقلة بشأن سوريا، والسماح بوصول غير مقيد للمساعدات الإنسانية.

وأكدت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة استمرار العنف في سوريا، مشيرة إلى استمرار عمليات القتل خارج نطاق القضاء والاختفاء القسري والتعذيب.

يشار إلى أن اللجنة الثالثة في الأمم المتحدة هي إحدى اللجان الست، وتعرف هذه اللجنة باسم اللجنة الإنسانية والاجتماعية، ومهمتها التعامل مع حقوق الإنسان.