ارتفاع حصيلة ضحايا الاحتجاجات في إيران إلى 342 قتيلا

قاسيون_رصد

أعلنت منظمة حقوق الإنسان الإيرانية، اليوم الخميس، عن ارتفاع حصيلة ضحايا الاحتجاجات على مقتل الشابة " مهسا أميني" إلى 342 قتيلاً.

وبحسب تقرير صادر عن المنظمة والتي مقرها النرويج نشرته عبر موقعها الإلكتروني، حول الاحتجاجات المستمرة منذ ما يقارب 60 يوماً جراء مقتل "أميني" على يد قوات الأمن الإيرانية.

وتضمن التقرير الصادر عن المنظمة بيانات 23 محافظة إيرانية من أصل 31، موضحاً أن النسبة الأكبر من القتلى سجلت بولايتي "سيستان" و "بلوشستان" ذات الغالبية السنية.

وأوضح التقرير أن 123 متظاهراً قُتلوا في "سيستان" و "بلوشستان"، و39 في طهران، و33 في مازنديران ، و32 في كردستان، و23 في كل من غيلان وأذربيجان الغربية، و14 في كرمنشاه، و15 في ألبرز، مضيفاً أن 5 قُتلوا في كل من خوزستان وخراسان رضوي، و4 في كل من أصفهان وزنجان، و3 في كل من مركزي ولرستان.

وأضاف أن شخصين قُتلا في كل من قزوين، وكهكيلويه وبوير أحمد، وأذربيجان الشرقية، وأردبيل، وإيلام، وبوشهر، وهمدان، وشخص واحد في كل من سمنان وكيرمان.

وأكد التقرير أن 43 من إجمالي القتلى هم دون سن ال 18 عاماً، و26 منهم من النساء، وأن عدد المعتقلين الإيرانيين أكثر من 10 آلاف، لافتاً إلى إصدار حكم الإعدام بحق 5 معتقلين.

الجدير بالذكر أنه في تاريخ 16 أيلول/ سبتمبر الماضي، اندلعت احتجاجات في أنحاء إيران إثر وفاة الشابة " مهسا أميني" التي تبلغ من العمر 22 عاماً بعد 3 أيام على توقيفها لدى "شرطة الأخلاق" المعنية بمراقبة قواعد لباس النساء، ما أثار غضبا شعبيا واسعا في الأوساط السياسية والإعلامية في إيران.