البنك المركزي يبرر انهيار سعر صرف الليرة السورية

قاسيون_متابعات

برر البنك المركزي للنظام السوري الانهيار الكبير لليرة السورية مؤخرًا، حيث وصلت إلى مستويات قياسية جديدة مقابل باقي العملات الأجنبية.

وأكد مدير العمليات المصرفية في البنك المركزي، فؤاد علي، أن هناك مجموعة من الأسباب الداخلية والخارجية التي أثرت على سعر الصرف، من بينها الأزمات المتتالية التي شهدتها الساحتان العالمية والإقليمية خلال العامين الماضيين.

بدأ علي حديثه بالإشارة إلى أن الحرب التي تشهدها البلاد منذ عشر سنوات أثرت على سعر الصرف، حيث فقد النظام معظم الموارد الرئيسية مثل السياحة التي دعمت خزينته بنحو ستة مليارات دولار سَنَوِيًّا، وكذلك قطاعا النفط والقمح.

كما زعم أن هناك "عوامل نفسية" تؤثر على قيمة الليرة، ناجمة عن "وجود مواقع مرتبطة بغرف عمليات خارجية تواصل بث أخبار كاذبة عن سعر الصرف وتروج لأسعار أعلى أو أقل من السعر الحقيقي".

واتهم علي تلك المواقع، التي لم يسمها، ب "التحريض على سياسة القطيع ونشر الإشاعات في عملية تلاعب تهدف إلى تحقيق أرباح لهذه المواقع ومشغليها، والتي تكون في بعض الجوانب شبكات مضاربة"، على حد زعمه.

كما ألقى علي باللوم على "المؤامرة الكونية" في انهيار الليرة، مدعياً أن هناك "غرف عمليات في دول الجوار تستهدف الليرة"، مما يلقي بعبء الأزمة على الخارج، كما هو الحال بالنسبة لعادات مسؤولي النظام في التهرب من مسؤولياتهم.

يشار إلى أن الليرة السورية تشهد منذ عدة أسابيع تدهور كبير في سعر الصرف أمام العملات الأجنبية الأخرى، حيث تجاوز سعر صرف الدولار حاجز 5300 ليرة.