الخارجية التركية تدين الهجمات على محافظة إدلب

قاسيون_رصد

نددت الخارجية التركية، في بيان لها، بشدة بالهجمات الأخيرة على مخيمات النازحين في سوريا شمال غربي محافظة إدلب، مؤكدة أن هذه الهجمات لا تؤدي إلا إلى تقويض جهود الحفاظ على الهدوء وتخفيف حدة التوتر في المنطقة، وتؤدي إلى تفاقمها وتدهور الحالة الإنسانية.

وأفادت الوزارة في بيان، يوم أمس الاثنين، 7 نوفمبر، "ندين بشدة الهجمات التي استهدفت 3 مخيمات للنازحين في إدلب وأسفرت عن مقتل 9 مدنيين وإصابة 70 آخرين".

وأضافت "ندعو الأطراف المعنية إلى الالتزام بالتفاهمات الحالية ووقف الهجمات ضد المدنيين".

وأكدت الخارجية أن تركيا ستواصل جهودها للحفاظ على الهدوء في المنطقة، وإيجاد حل سياسي للصراع السوري، وإيصال المساعدات الإنسانية للمحتاجين دون انقطاع.

وفي هذا الصدد، زعمت وكالة سانا أن القصف استهدف "مقرات ومعسكرات تدريب التنظيمات الإرهابية في إدلب".

الجدير بالذكر أن "جماعة الإخوان المسلمين في سوريا" أدانت بارتكاب مجزرة دموية مروعة على يد قوات الأسد والاحتلال الروسي راح ضحيتها عشرة شهداء وجرح حوالي خمسة وسبعين، باستهدافها مخيمات النازحين في غرب محافظة إدلب بصواريخ تحمل القنابل العنقودية المحظورة دولياً.