شكاوى للمدنيين في مناطق النظام بسبب صعوبة حصولهم على المازوت

قاسيون_متابعات

كشفت وسائل إعلام موالية لنظام الأسد، عن ورود عددة من الشكاوى من قبل المدنيين، بسبب صعوبة الحصول على المازوت بالسعر المدعوم، وارتفاع أسعار المحروقات في السوق السوداء، ضمن المناطق التي تخضع لسيطرة نظام الأسد.

وبحسب ما أفادت صحيفة "الوطن" الموالية لنظام الأسد، فإن عددا من الشكاوى من صعوبة الحصول على المازوت بالسعر "المدعوم" وفق الآليات المعتمدة، وارتفاع سعر المادة في "السوق السوداء" التي تزدهر مع ازدياد برودة الطقس.

وأشارت إلى أن نسبة توزيع مازوت التدفئة بالسعر "المدعوم" على الأهالي في دمشق وريفها، لا تزال قليلة ولم تتجاوز 25 % من أعداد المسجلين.

وأوضحت أن الحد الأدنى لتدفئة العائلة خلال الأشهر الأربغة في فصل الشتاء تبلغ 360 ليتراً، ما يضع السوريين أمام خيارين تفرضهما قدرة الشخص الشرائية، ومن هذه الخيارات هو الاكتفاء بكمية المازوت "المدعوم" البالغة 100 ليتر على دفعتين في حال جرى توزيعها بسعر 520 ليرة لليتر، و100 ليتر "حر" على دفعتين أيضاً بسعر 2500 لليتر، أو الخيار الثاني هو اللجوء إلى السوق السوداء، التي يبلغ سعر الليتر فيها ما بين 7 آلاف إلى 8 آلاف ليرة.

الجدير بالذكر أن الصحيفة أكدت أنه بناء على المعطيات السابقة، فإن تكلفة التدفئة لأسرة واحدة خلال فصل الشتاء تبلغ 1.4 مليون ليرة سورية، في حال استهلكت الحد الأدنى 3 ليترات في اليوم الواحد، وحصلت على 200 ليتر مدعوم وحر.