قاسيون خاص: مدرسة بكفر تخاريم تطلق مناشدة لتوفير الدعم للمنشآت التعليمية في إدلب

قاسيون_خاص

شهدت عدة مدارس مناطق في ريف إدلب، أضراباً عن العمل بسبب انعدام الدعم المالي عنها، بالإضافة للإضراب عن العمل من قبل العشرات من المعلمين بسبب عدم صرف مستحقاتهم المالية.

وأفاد الكادر التدريسي لـ "تلفزيون قاسيون" أن مدرسة "الشهيد حسني حسون" في بلدة كفر تخاريم، بريف إدلب الشمالي، تناشد المنظمات والجمعيات الخيرية والجهات المعنية التي تعنى بالتعليم أن تدعم مدرسة " حسني حسون".

وذكر الكادر في نص المناشدة أن المعلمين منذ 3 سنوات هم متطوعون ومحرومون من الدعم المادي للكادر المؤلف من 15 معلمة، يدرسن في الحلقة الأول فئة الذكور.

وبحسب المصدر فإن المدرسة تضم نحو 400 طالب، موجه نداء استغاثة لدعم المدرسة للاستمرار بتقديم خدماتها للطلاب، وأسوة بباقي الحلقات.

وأوضحت المصادر أن المدارس التي أُغلقت بسبب انقطاع الدعم من قبل المانحين هي "المتنبي للمرحلة الثانوية للبنين، وحسام حجازي للمرحلة الثانوية للبنات، والعز بن عبد السلام، وفتح السيد للمرحلة الاعدادية ".

وذكرت أن وزارة التربية والتعليم في "حكومة الإنقاذ" حولت العديد من المدارس الحكومية في المحافظة إلى القطاع الخاص، وطرحها للاستثمار، منها "مدرسة الثورة للمرحلة الثانوية ومدرسة عبد الكريم اللاذقاني للثانوية"، للمرحلة المتوسطة، على أن يصبحوا مدارس خاصة".

الجدير بالذكر أن خلال الفترة الأخيرة الماضية أعلنت 6 مدارس للتعليم الثانوي، عن توقفها عن العمل في كفرتخاريم غربي إدلب، بسبب انعدام الدعم المادي عن المعلمين بها، بالإضافة إلى أكثر من 50 معلماً ومعلمة أعلنوا إضرابهم عن مزاولة مهنة التدريس، حتى يتم إعطائهم مستحقات مالية مقابل عملهم