سائقو الحافلات في السويداء يحتجون على سوء حالة الوقود

قاسيون_متابعات

احتج العشرات من سائقي الحافلات وسيارات الأجرة بقطع الطريق المركزي من دوار الشرطة العسكرية شمالا إلى مجمع المزارع وسط مدينة السويداء.

وأفاد موقع "السويداء 24" يوم الإثنين 24 أكتوبر، أن هذا الاحتجاج بناء على طلب صفحة النقابة العامة للسائقين بالسويداء.

وجاء في نص الدعوة: "مطلبنا فيها أن نحافظ على مصدر رزقنا ومصدر رزقنا، وخصمنا الوحيد في هذا الموقف هو الفساد الذي حرمنا من أبسط حقوقنا وهو تأمين قوتنا اليومي، وحرمنا نحن أصحاب السيارات العامة من مخصصات البنزين لسياراتنا، وهو مصدر رزقنا، ونحن نرى هذه المخصصات على الأكشاك، أو يباع بنزين حر في الكازيات، والتأخير في وصول رسائل البنزين بهذه الكميات الصغيرة يجعلنا نعمل لمدة نصف شهر".

وخلصت الصفحة، التي أصبحت تتحدث بشكل غير رسمي نيابة عن السائقين، إلى أن "الاحتجاج هو شكل من أشكال التطور في أي مجتمع، وخوفنا من المطالبة بحقنا يزيد من حجم الكارثة التي نعيشها".

وكان سائقو السيارات العامة قد أقاموا عدة وقفات احتجاجية، كان لبعضها نتائج إيجابية، بينما كان البعض الآخر خجولًا.

هذا الاحتجاج الذي استمر لساعات حقق أيضًا لقاءً بمحافظ السويداء الذي وعدهم بزيادة مخصصات الحافلات اعتبارًا من يوم غد.

حيث قال أحد السائقين الوعدهم المحافظ برفع مخصصاتهم أثناء مراقبة المركبات في مواعيد يومية حتى يتم تركيب أجهزة ال GPS.

هذه الأزمة يعاني منها المواطنون في السويداء، وتتمثل في قلة المواصلات للركاب الذين يدفعون مقابل ما يجنيه السائقون من جيوبهم ووقتهم.