وسط الغلاء الفاحش ... سكان في مناطق النظام يطالبون بالتدخل لحل مشكلة المتة

قاسيون_متابعات

أفادت مصادر موالية لنظام الأسد أن سعر "المتة" في حماة ارتفع إلى أكثر من 13 ألف ليرة سورية، في ظل ازمات اقتصادية تعصف بحكومة النظام، وتنعكس سلبا علة المواطن.

وذكرت المصادر أن سبب ارتفاع سعر المتة هو احتكاره من قبل العديد من تجار الجملة والتجزئة الذين يطرحون كميات صغيرة في الأسواق بهدف بيعها بأسعار مرتفعة.

وقال مواطنون في محافظة حماة: أن أزمة احتكار المتة مستمرة منذ أكثر من 20 يوماً، حيث يخفيها التجار والبائعون ويضعون كميات قليلة في المتاجر.

فيما وصل سعر علبة 200 غرام في أسواق مصياف والسلمية بريف حماة نحو 6800 ليرة سورية.

وأكدوا أن علبة المتة ذات وزن 500 غرام وصل سعرها إلى 13 ألف ليرة سورية.

وادعى الموزع الرئيسي في حماة، باسل كنجو، أن "المتة من جميع الأنواع والأوزان متوفرة، وكميات كبيرة توزع يومياً على تجار الجملة والتجزئة، وبسيارات الشركة أيضاً في المناطق و الأرياف".

وزعم أن “الأسعار ثابتة ولم تحدث زيادة إلا علبة 500 غرام التي تباع الآن مقابل 9400 ليرة للتجار و 10 آلاف ليرة للمستهلك.

وتجدر الإشارة إلى أن ارتفاع الأسعار جاء بعد التراجع الكبير في قيمة الليرة السورية أمام العملات الأجنبية الأخرى، حيث تجاوز سعر الصرف عتبة ال 5000 ليرة لأول مرة منذ سنوات.