مصدر خاص يكشف لتلفزيون قاسيون المواقع المستهدفة بالقصف الإسرائيلي

قاسيون_خاص

دوت عدة انفجارات في ساعات متأخرة من يوم أمس الجمعة، في العاصمة السورية دمشق الخاضعة لسيطرة نظام الأسد، اتضح أنها ناجمة عن هجوم صاروخي إسرائيلي على مواقع للميليشيا الإيرانية.

وبحسب المصادر فإن هجوماً صاروخياً إسرائيليا استهدف أمس، عدة مواقع عسكرية تابعة للنظام والميليشيات الإيرانية في محيط العاصمة.

وقال مصدر خاصة لـ"تلفزيون قاسيون" إن الهجوم استهدف مستودعاً لتخزين قطع لتصنيع الطائرات المسيرة وتجميعها يتبع لميليشيا حزب الله اللبناني، ويقع في قرب المطار الشراعي في الديماس غربي دمشق، مؤكدا مقتل 3 عناصر من الميليشيا وإصابة أخرين.

وأضاف المصدر أن القصف الإسرائيلي استهدف أيضا نقطة عسكرية تابعة للميليشيا الإيرانية محيط بلدة الحسينية في منطقة السيدة زينب جنوب العاصمة، أدى إلى تدمير مستودعا لتخزين صواريخ متوسطة وقصيرة المدى ورؤوس صواريخ تم استقدامها حديثا إلى المنطقة، منوها إلى أن القصف أسفر عن مقتل عنصرين من الميليشيا وإصابة أخرين.

وأشار المصدر إلى أن هجوما مماثلا استهدف أيضا نقطة للميليشيا الإيرانية، في محيط مطار دمشق الدولي كانت الميليشيا قد استقدمت شحنة أسلحة إليها.

بدورها قالت وكالة أنباء النظام “سانا” نقلاً عن مصدر عسكري: أنه حوالي الساعة 23.03 من مساء الجمعة 21-10-2022 نفذ العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً برشقات من الصواريخ من اتجاه شمال شرق بحيرة طبريا مستهدفاً بعض النقاط في محيط مدينة دمشق، زاعما أن وسائط الدفاع الجوي التابعة لقوات الأسد تصدّت للصواريخ وأسقطت معظمها، وأن الخسائر اقتصرت على الماديات.

وفي السياق ذاته، تداولت صفحات موالية صورا لبقايا صواريخ الدفاع الجوي التابعة للنظام السوري سقطت في قرب منازل المدنيين في بلدتي الحسينية والديماس.

يذكر أن هذه الهجمات الأسرائيلية تأتي بعد مرور أكثر من شهر على آخر هجوم لجيش الاحتلال الإسرائيلي، حيث استهدف حينها مطار دمشق ومواقع جنوبي العاصمة في الـ16 من الشهر الماضي، ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من العسكريين.