لاجئ سوري يوقع بعصابة في السويد ويرفض مكافأة من الشرطة

قاسيون_رصد

تمكن شاب سوري لاجئ في السويد من كشف عصابة تمتهن الدعارة وتهريب البشر في السويد، ما ساعد الشرطة السويدية بالقبض على جميع أفراد العصابة.

وبحسب موقع "aktarr" الذي ينقل أخبار السويد، فإن اللاجئ السوري "محمد حسن" ساهم بالقبض والإيقاع بشبكة إجرامية تعمل في الدعارة وتهريب البشر في السويد ورفض مكافأة من الشرطة لإسهامه في كشف هذه الشبكة.

وأوضح أن الشاب السوري تمكن من كشف الشبكة الإجرامية من خلال مراقبتها وتعاونه مع الشرطة على مدار عامين، حيث قدم دلائل للشرطة لم تكن لتحصل عليها من دون مساعدته واضطر أحياناً للمراقبة 9 ساعات متواصلة في اليوم.

وأضاف أن الشاب قد رفض المكافأة لأنه أراد تقديم العون للمجتمع الذي يعيش فيه "لجعله مكاناً أفضل وليس لهدف آخر" وفق تعبيره.

الجدير بالذكر الشاب السوري "محمد حسن" وصل إلى السويد من سوريا في عام 2016، وقد عمل منذ ذلك الحين موظف استقبال في فندق "Spoton" في مدينة "يوتوبوري".