منظمة الصحة العالمية تكشف عدد حالات الكوليرا في سوريا

قاسيون_رصد

أعلنت منظمة الصحة العالمية، أنها رصدت أكثر من عشرة آلاف حالة إصابة بالكوليرا في عموم المناطق السورية، خلال 6 أسابيع، وفي الوقت نفسه من المرجح أن يكون العدد أعلى.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي للأمين العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غبريسوس، أمس الأربعاء، بشأن بيانات الكوليرا في سوريا والعالم.

وقال غبريسوس إنه في الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، أبلغت 27 دولة عن تفشي وباء الكوليرا، مشيرًا إلى أنه في سوريا وحدها، تم الإبلاغ عن أكثر من 10 آلاف حالة خلال الأسابيع القليلة الماضية.

ولم تقدم منظمة الصحة العالمية تقديرًا لعدد الحالات في جميع أنحاء العالم، ولكن في منتصف سبتمبر ، أفاد المركز الأوروبي لمكافحة الأمراض "ECDC" أنه تم تحديد ما يقرب من 40 ألف حالة جديدة في غضون شهر.

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن الأرقام الحقيقية للحالات أعلى من ذلك بكثير، لكن العديد من المناطق لا تقدم أرقامًا موثوقة.

وصف Ghebreyesus هذا التطور بأنه مثير للقلق، حيث لا يتزايد عدد حالات تفشي المرض فحسب، بل يموت المزيد من الأشخاص أيضًا.

ولفت إلى أن معدل الوفيات هذا العام أعلى بثلاث مرات تقريبا من متوسط السنوات الخمس الماضية، مشيرا إلى أن الكوليرا تنتشر في أماكن متضررة من الفقر والصراع ويعاني فيها الناس من آثار التغير المناخي.

وأشار غبريسوس إلى أنه في عام 2013، أنشأت منظمة الصحة العالمية وشركاؤها مخزونًا دوليًا من لقاحات الكوليرا، وشحنت في العام الماضي 27 مليون جرعة، ولكن مع زيادة عدد حالات تفشي المرض، لا يمكن للإمدادات مواكبة الطلب، داعيةً كبار مصنعي اللقاحات إلى الدخول في محادثات حول طرق زيادة إنتاج اللقاح.

جدير بالذكر أن الكوليرا بدأت بالانتشار في سوريا منذ حوالي 5 أسابيع، حيث بلغ عدد الحالات المؤكدة في المنطقة الشمالية الغربية 42 حالة وحالة وفاة واحدة، و 78 حالة في الشمال الشرقي، و 16 حالة وفاة، و 594 حالة في مناطق سيطرة النظام.