عشرة آلاف ليرة سورية مصروف التلميذ يومياً في مناطق الأسد

قاسيون_متابعات

أكد المدير السابق للجهاز المركزي للإحصاء، في حكومة الأسد، "شفيق عربش" أنه لا يمكن تحديد دخل ثابت للفرد أو الأسرة لتغطية المصاريف الشهرية للغذاء والدواء والسكن والمواصلات حيث أن الأسعار تتزايد باستمرار، في اليومين الماضيين فقط، ما بين 14 و 30٪ .

وفي حديثه لإحدى الصحف، كشف عربش، أن عائلة مكونة من خمسة أفراد تحتاج على الأقل أكثر من 3 ملايين ليرة سورية شهرياً لتغطية تكاليف الغذاء والدواء والنقل، باستثناء تكلفة استئجار منزل.

وفيما يتعلق بمصروفات الطالب الجامعي، أوضح، أن الطالب الذي لا يسكن وسط المدينة يحتاج إلى أكثر من مليون ليرة لتغطية تكاليف الإقامة والوجبات والمشروبات والمواصلات بينما الطالب الذي يسكن في المناطق التي تتطلب أكثر من مليون ليرة سورية بالقرب من وسط المدينة، يحتاج إلى ما لا يقل عن 12000 ليرة سورية.

وإما مصروف الجيب لتلميذ مدرسة عامة، وجد عربش أنه قد يحتاج كحد أدنى إلى ما لا يقل عن 3000 ليرة سورية في اليوم، أو حوالي 60 ألف إلى 70 ألف ليرة سورية شهرياً، دون احتساب تكاليف النقل.

وأضاف أن هناك طلاباً، وهم قليلون جداً، وتبلغ مصاريفهم الشهرية حوالي 250 ألف ليرة سورية، أو 10 آلاف ليرة في اليوم.

من جانبه، أوضح الخبير الاقتصادي علي محمد، أن الحد الأدنى لخط الفقر في جميع أنحاء العالم هو 1.9 دولار في اليوم، أي 9500 ليرة سورية، أو 300 ألف ليرة سورية شهرياً.

وتجدر الإشارة إلى أن تدهور الأوضاع المعيشية والأمنية والاقتصادية في مناطق النظام السوري وعدم وجود حلول واضحة وحقيقية لمشاكلهم تجعل الكثيرين يفكرون في السفر.