مجزرة في حضانة أطفال بتايلاندا ومرتكبها شرطي قتل عائلته وانتحر

قاسيون_رصد

لقي ما لا يقل عن 34 شخصًا، من بينهم 23 طفلاً، مصرعهم اليوم الخميس 6 أكتوبر، في إطلاق نار جماعي في مركز للرعاية النهارية للأطفال في مقاطعة شمال شرق تايلاند.

وقال متحدث باسم الشرطة التايلاندية إن مهاجم الحضانة قتل أسرته وانتحر.

وقال الكولونيل بالشرطة "جاكابات فيجيتراثايا" من إقليم نونغ بوا لام فو إن الشرطي السابق بانيا خميرب البالغ من العمر 34 عامًا عاد إلى منزله وقتل زوجته وطفله بعد الهجوم.

وذكرت الشرطية السابقة بنيا خمريب إن

مرتكب المذبحة كانت في حضانة الأطفال في تايلاند هو الشرطي السابق بانيا خميراب البالغ من العمر 34 عامًا.

وذكرت الشرطة في بيان إن من بين ضحايا إطلاق النار أطفال وبالغون، مضيفة أن المسلح كان ضابط شرطة سابقًا، بحسب ما أوردته "رويترز".

وأردف المتحدث باسم الشرطة الوطنية آتشيون كرايثونج إن الهجوم وقع في إقليم نونج بوا لا فو ، وأن الجاني شرطي سابق يبلغ من العمر 34 عامًا.

وأشار متحدث باسم مكتب الشؤون العامة الإقليمي إلى إن 23 طفلاً ومعلمًا وضابط شرطة تأكدت وفاتهم، بينما قال متحدث باسم الحكومة إن رئيس الوزراء طلب من جميع الأجهزة اتخاذ الإجراءات اللازمة والقبض على الجاني.

ومن النادر حدوث إطلاق نار جماعي في تايلاند، لكن في عام 2020 قتل جندي ما لا يقل عن 29 شخصًا وجرح 57 في أربعة مواقع مختلفة.