منسقو الاستجابة يكشف عدد حالات الانتحار في شمال غرب سوريا

قاسيون_متابعات

كشف فريق منسقو استجابة سوريا في بيان عن تسجيل ثلاث حالات انتحار جديدة لعدد من المدنيين في شمال غربي سوريا بينهم طفل.

وأوضح الفريق أن فئة النساء والأطفال تشكل الفئة الأكبر في أعداد تلك الحالات، وذلك لعدم وجود من يساعدهم على تخطي الصعوبات التي يعانون منها واليافعين غير قادرين على التعامل مع المصاعب والضغوط المختلفة التي تواجههم.

وناشد الفريق المنظمات الإنسانية العاملة في المنطقة مساندة المدنيين والنازحين، وتأمين المتطلبات الأساسية لهم وخاصة في ظل ارتفاع أسعار المواد الأساسية والتهديدات المستمرة بقطع المساعدات الإنسانية عن المدنيين، والعمل على تأمين فرص العمل بشكل دوري للحد من انتشار البطالة في المنطقة.

وحث المنظمات الإنسانية على تفعيل العيادات النفسية ضمن المراكز الطبية وتفعيل أرقام خاصة للإبلاغ عن حالات محتملة بغية التعامل معها بشكل عاجل، وذلك بغية منع المجتمع المحلي الانزلاق إلى مشاكل جديدة تضاف إلى قائمة طويلة تعاني منها السكان المدنيون في المنطقة.

وأوصى بإنشاء مصحات خاصة لعلاج مدمني المخدرات في المنطقة، وخاصةً بعد انتشار ترويج المخدرات والتعاون مع الجهات المسيطرة بالإبلاغ عن مروجي المخدرات وخاصةً أن متعاطي المخدرات يدخلون بحالة غياب للوعي الكامل وعدم القدرة على اتخاذ القرار أو منع نفسهم من الانتحار.

الجدير بالذكر أن حالات الانتحار تزايدت في مناطق شمال غرب سوريا، وبحسب إحصائية صادرة عن الفريق فإن عدد حالات الانتحار بلغ 71 حالة بينها 24 حالة باءت بالفشل.